الكاريزما ... من غير فتي!! - الحلقة (6): إزاي نوصل الرسالة اللي بنقولها بطريقة تجذب اللي بيسمعنا؟


فيه تكتيكات معينة لو مشينا عليها واستخدمناها في كلامنا الناس حتنجذب أكتر لينا وترتبط بالرسالة اللي عاوزين نوصلها. 1. استخدام الاستعارات والتشبيهات. مارتن لوثر كينغ جونيور كان عاوز يقول للناس إن الدستور الأمريكي المفروض يضمن لهم حقوقهم، لكن فيه ناس مش واصل لها الحقوق دي. قام قال إيه؟! في خطابه "لدي حلم" a dream I have، مارتن شبّه دستور الولايات المتحدة بـ "سند البنك" اللي بيضمن الحق في الحياة والحرية والسعي وراء السعادة لجميع الناس، لكن - حسب كلامه - الحكومة ادت مواطنيها السود "شيك مضروب" بدل السند. فيه ناس من اللي بيسمعوه مش حيفهموا أوي موضوع الدستور، لكن الكل فاهم وعارف يعني إيه شيك بدون رصيد. ده خلى الرسالة بتاعته واضحة والكل فهمها وارتبط بيها. 2. إستخدام القصص والحكايات. القصص بتخلي اللي قدامنا يفهمنا أسهل وأسرع، ويرتبط بالرسالة اللي عاوزين نوصلها لانها بقت رسالة مش مباشرة. كلنا إتعلمنا الخير والشر والصح والغلط من الحكايات اللي كنا بنسمعها واحنا صغيرين، وكلنا لسة بنتفرج على المسلسلات وبننبسط بيها لمدة ٣٠ حلقة أو أكتر برغم إن الرسالة اللي المسلسل عاوز يوصلها تتقال في دقيقتين. القصص حلوة .. احكي!! الوحيد اللي كان بيكرهني لما أستخدم الطريقة دي كان مدير المحاسبة اللي كنت باشتغل معاه في إحدى الشركات لما كنت بستخدمها وقت مراجعة ومناقشة الميزانية، ولما سألته ليه قال لي لان كل مرة بتقول حكاية أو تدي مثال ما حدش فينا بيعرف يرد عليك وبتكسب الناس في صفك، وبتاخد البدجت اللي إنت عاوزه! 3. إستخدام التناقضات. "ماتقولش إيه ادتنا مصر، وقل حندي إيه لمصر!". إستخدام التناقضات دي بيخلي مخنا يشتغل، وده بيخلينا نرتبط أكتر بالرسالة اللي بنسمعها، ونعجب أكتر باللي بيوصلها. كان فيه مدير باشتغل معاه، وكان فرنساوي وعنده اكسنت تقيلة أوي لدرجة أن الانجليزي بتاعه ماكانش مفهوم أوي. مرة عمل presentation قدام الادارة وكان بيسالني عن رايي، قلت له: "أنا كل مرة بسمعك بتتكلم إنجليزي .. الفرنساوي بتاعي بيتحسن!" الراجل تنح ثانيتين، وبعدين إنفجر ضحك! ممكن تكون القفشة بتاعتي تقيلة شوية، انما هي مثال واضح لاستخدام التناقضات علشان نخلي كلامنا مختلف والناس تركز معانا. 4. إستخدام الأسئلة. من الطرق الفعالة لجذب إهتمام اللي بيسمعنا اننا نستخدم اسئلة. الأسئلة دي مش شرط تكون علشان اللي قدامنا يجاوب عليها، هي بس طريقة علشان نأكد بيها على نقط معينة في كلامنا أو نوجه الكلام لطريق معين. لما كنت باتكلم مع موظف ماكانش عامل اللي عليه بدأت أعدد له الفرص اللي عطيناها له قبل كده، والمرات اللي حاولنا نقف فيها جنبه ونساعده، وبعدين قلت له "إيه المطلوب مننا أكتر من كده؟". السؤال ده ماكانش علشان أنا عاوز إجابة. السؤال كان علشان يوصل للموظف ده رسالة إن مفيش حاجة تانية ممكن تتعمل من ناحيتنا، وان أي محاولة لتصحيح موقفه لازم تيجي من عنده. الطريقة دي محتاجة تدريب ومهارة علشان مايتحولش كلامك إلى مناقشة وجدل. طريقة مش سهلة بس بتدي نتايج ممتازة، ولا إيه رأيكم؟ 5. إستخدام "القوائم". دول الخمس طرق اللي تخلي الناس تسمع كلامك أكتر. دول التلات حاجات إللي لو عملتهم تزود من كارزمتك. دول السبع حاجات اللي لو مشيتي عليهم جوزك ميتجوزش عليكي، ودول الأربع طرق اللي ممكن تقتليه بيهم لو اتجوز عليكي .. وهكذا. الناس بتحب أوي موضوع اللستة ده. بتحس إن اللست دي بتلم المواضيع وبتحدد لهم هم محتاجين يعملوا إيه بالظبط. كمان بتحسسهم إن اللي قدامهم بيقدم لهم الخلاصة. دول التلات أسباب اللي تخلينا نمشي ورا القوائم! 6. استعظام الهدف واستصغار الفعل. دي من طرق الاقناع اللي بيستخدمها القادة علشان يخلوا الناس تسمع كلامهم، ممكن ما يكونش لها علاقة أوي بالكاريزما لكن أنا شفت ناس كتير من اللي عندهم كاريزما قيادية بيستخدموا الطريقة دي. الفكرة إنك تطلب من اللي قدامك يحقق هدف كبير وغالي أوي، عن طريق إنه يعمل حاجات صغيرة وبسيطة. كان فيه داعية مشهور بيستخدم الموضوع ده على طول. كان يطلب من الناس انها تتخيل الجنة، وجمال الجنة، واننا حنقابل كل حبايبنا والانبياء في الجنة ونتكلم معاهم. وبعدين يقول للناس إن الطريق للجنة دي انك تبطل تكلم بنات، أو تاخد نص ساعة من وقتك تصلي في الجامع، أو تحجز نص ساعة من وقتك كل يوم للدعاء. دي طريقة ممتازة للاقناع بغض النظر عن مستوى الكاريزما اللي عندك. الكاريزما تبان انها موضوع كبير وصعب الوصول إليه، انما لو عملنا خطوات بسيطة زي اللي قلناها دلوقت حتلاقي انها ممكن الوصول إليها. تعالوا نلعب لعبة! ممكن تقول لي في الست نقط اللي أنا قلتهم دلوقت أنا استخدمت كل تكتيك من الستة كم مرة؟! (التشبيهات، القصص، التناقضات، الأسئلة، القوائم، استعظام الهدف) #وخد_من_أخوك!

1 view0 comments